النواصب عشرة : أن – لن – إذن – كي – لام كي – لام الجحود – حتى – الجواب بالفاء – الواو – أو
علماء العربية حين تتبعوا الكلام العربي ، وجدوا أن المضارع يرفع ما لم يدخل عليه ناصب أو جازم ، وبالاستقراء وجدوا أن الذي ينصب المضارع عشرة نواصب هي :
• أَنْ : حرف مصدري ونصب : يُعْجبني أنْ تفهَمَ درسك
• لَنْ : حرف نفي ونصب واستقبال : لنْ نَخْرُجَ اليوم َ
• كَيْ : حرف تعليل ونصب : أتيتكَ كيْ أتعلمَ
• لامُ كَي : حرف تعليل ونصب ( تنوب مناب كي )
• لام الجحود : تدخل على كون منفي ( لم يكن أو ما كان )
ما كان الله ليذرَ المؤمنين على ما أنتم عليه )
• حتى : حرف غاية ونصب : ذاكرْ حتى تنجحَ
• إذن : حرف نصب ، شريطة أن تكون مصدرة ، متصلة بفعل مستقبلي . إذنْ أكْرَمكَ … لمن يقول لك سأزورك اليومَ
• أو : حرف نصب بمعنى إلا وبمعنى إلى . سألزمنك أو تقضيَني ديني
• الجواب بالفاء والواو : فاء السببية ، وواو المعية ، ويقعان جوابا للأمر ، والسؤال ، والعرض ، والتمني ، والنفي ، و.. ( لايقضى عليهم فيموتوا )
مثال معرب : أُحِبُّ أَنْ تَسَافِرَ معي
في الجملة فعلان مضارعان ( أُحِبُّ ، تُسَافِرَ ) ، أولهما مرفوع بالضمة كونه لم يدخل عليه ناصب أو جازم ، والثاني منصوب دخل عليه حرف النصب (أَنْ) فأثر عليه فنصبه بفتحة على آخره . فنقول في إعراب السياق :
أحبُّ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة للتجرد
أنْ : حرف مصدري ونصب
تسافرَ : فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه الفتحة