يتصل نسب محمد بن ناصر الدرعي في الطريقة الشاذلية والزروقية، كما يتصل بالقادرية عن طريق أبي مدين الغوث. قال الشيخ الداهية أحمد بن عبد القادر التستاوتي في “نزهة الإخوان”: وجد بخط الإمام الأستاذ محمد بن ناصر رضي الله عنه: بسم الله الرحمن الرحيم صلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما يقول كاتبه عبد ربه تعالى محمد بناصر الدرعي كان الله له أخذنا طريقة التصوف عن شيخنا سيدي عبد الله بن حساين الرقي عن شيخه أبي العباس أحمد بن علي الدرعي عن شيخه سيدي أبي القاسم الغازي الدرعي أهلا السجلماسي دارا عن شيخه أبي الحسن علي بن عبد الله السجلماسي عن شيخه أبي العباس أحمد بن يوسف الملياني الراشدي عن شيخه أبي العباس أحمد زروق الفاسي عن شيخه أبي العباس أحمد بن عقبة الحضرمي عن شيخه أبي الحسن عن الفرابي عن شيخه أبي العباس تاج الدين أحمد بن عطاء الله الإسكندري عن شيخه أبي العباس أحمد المرسي عن شيخه أبي الحسن الشاذلي عن شيخه أبي محمد عبد السلام بن مشيش”..
والسيد الغازي هذا هو أبو القاسم بن محمد بن عمرو بن أحمد السوسي، الملقب بالغازي، شيخ صوفي ذائع الصيت يتصل سنده في الطريقة بأحمد زروق، وعنه أخذ شيوخ الناصريين. ازداد بدرعة واستقر بتبوبكرت من سجلماسة التي أسس بها زاويته حوالي 933هـ توفي سنة 981هـ (الهامش 541 من مباحث الأنوار، تحقيق عبد العزيز بوعصاب).
معلوم أن زاوية تامكروت تأسست سنة 983هـ من طرف أبي حفص عمرو بن أحمد الأنصاري حفيد الحاج إبراهيم القادم من الشرق ونزيل زاوية “سيدي الناس” التي تقع على مقربة من بلدة تامكروت، وقد قامت زاوية تامكروت بدور رئيسي في التعاون الثقافي والديني بين شمال إفريقيا والمشرق العربي بفضل الرحلات العلمية والدينية والثقافية التي قام بها علماؤها أسس سيدي محمد بناصر الدرعي مدرسة في العلم والصلاح وصل إشعاعها إلى كل جهات المغرب الكبير منطلقا من زاويته الشهيرة بتامكروت التي بلغ صداها المشرق العربي أيضا. ولعل من مميزات طريقة الشيخ محمد بن ناصر الدرعي هي الجمع القصدي بين العلم والعمل، ونشر قيم الصلاح والفضيلة بحثا عن القيم التي ترتقي بالإنسان.

و  في سنة 1045هـ توفي الشيخ سيدي عبد الله بن حساين الدرعي وتولى أمر الزاوية بعده سيدي أحمد بن إبراهيم، ولما توفي هذا الأخير رحمه الله سنة 1052هـ انتقل أمر الزاوية إلى سيدي محمد بناصر بوصية منه، فتزوج السيدة حفصة بنت عبد الله الأنصارية – زوجة سيدي أحمد بن إبراهيم –  سنة 1055هـ فولدت له الشيخ الإمام أحمد بن محمد بن ناصر الملقب بالخليفة، صاحب الرحلة الناصرية الشهيرة