الحمد لله الكبير المتعال ، حمدا يوافي نعمه على الدوام و التوال، والصلاة والسلام الاتمان الاكملان على سيدنا ونبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى اله وصحابته ومن اهتدى بهديه الى يوم الدين .
الأخوة والأخوات الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد ، فان موقع naciriya.net موقع ديني دعوي تطوعي يسعى إلى التعريف بسبيل السلف الصالح من الزهاد و الوعاظ وأهل الله العارفين ، وبمنهجهم في المعتقد و العمل المبني على الكتاب و السنة و الإجماع ، في إطار من التنوع والتكامل و الشمول ،خاصية الإسلام الذي ارتضاه الحق سبحانه عقيدة و رسالة إلى البشر كافة .
لا تسترب في كرامات يخص بهــــا **** من اتقى الله في ســـــــر و إعلان
وأصغ سمــــــعا لما يروي أئمتنــــا**** عمن مضى من ذوي المقدار و الشان
وكم أجيب ولي حــــين دعوتـــــــه **** وكم أغيــــــث ولي عند إذعـــــــان
وفيهم من يجيبه الــــــــجماد ومـــن **** يغيب عن درك اســــــتماع واجفان
ومنهم من يرى المخــتار من مــلك ****ومن يجالسهم في حـــــــــــال إخوان
صفوا فصوفوا ونالوا ضعف سعيهم **** المرء يكـــــــــــسب إحسانا بإحسان
في عيش أرواحهم ماتت نفوسهم **** وقد تـــــــــــموت نفوس دون أبدان
فافعل كفعلـــــــــــــــهم تقرب كقربهم **** فالفضل عمم في القاصي و في الداني
فان عجزت عن الــــــــــــجد الذي لهم **** فاصمت فليس مجد القوم كـــالواني
كما أن موقعنا يهدف إلى إضاءة جوانب من منهج الطريقة الشاذلية الغازية الناصرية في طريق التصوف،هذا المنهج المعتدل المعروف بتشبثه بالسنة المحمدية القويمة في العبادات و العادات كما اثر عن شيخ الطريقة سيدي محمد بن ناصر الدرعي في غيرته على سنة سيد الخلق بعيدا عن أي تأويل أو توظيف معين للدين إلا ابتغاء وجه الله رب العزة سبحانه تعالى عما يصفون . لا نخفي سعينا في الوقت ذاته إلى نشر الفكر الإسلامي المعاصر المنفتح والذي يتميز بالوسطية والاعتدال تنفيذا لمنهج الله وسنة نبيه خاتم النبيئين و المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه و سلم تسليما كثيرا . هذا وغاية جهدنا ، الاستغلال السليم لشبكة الإنترنت ، من اجل تقديم رسالة إسلامية معتدلة تحرص على توعية الناس بحقائق التصوف ، وبيان أهميته ترياقا لشوائب العصر و معضلاته ومحنه ونورا هاديا لأجيال من شبابنا نراها متخبطة في ظلمات الاحن والشهوات والملذات و المتع ، او في غياهب الغلو و التشدد المفضيين الى انواع الشرور وصنوف الاثام و ضروب القتل و سفك الدماء ، مما يموج به عالم اليوم ، او في دياجير ولائم الانتحار الجماعية لمئات المنتسبين للجمعيات الوثنية أو جمعيات تحضير الأرواح أو جمعيات السحر أو اليوكا… عالم يعاني من فراغ إيماني رهيب يحمل نذر الكارثة..نسال الله اللطف .
إدارة الموقع – محمد المكي بن ناصر
يمكنكم ، إخواني أخواتي أن تساهموا معنا في اغناء مضامين الموقع وإثراء مواده بإرسال مقالاتكم و ملاحظاتكم ….كما يمكنكم المساهمة في دعم هذا العمل من خلال الكتابة إلينا عبر بريدنا الالكتروني :
mohamed.almaki@gmail.com