ذكر ابن الجوزي عن شريح بن عبيد                                                                                                                 قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “خرجت أتعرّض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن أسلم، فوجدته قد سبقني إلى المسجد، فقمت خلفه، فافتتح سورة الحاقة فجعلت أتعجب من تأليف القرآن، قال: فقلت: “والله هذا شاعر كما قالت قريش”، قال: فقرأ: {وَمَا هُوَ بِقَولِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَّا تُؤْمِنُونَ} [الحاقة: 41]. قال: قلت: “كاهن”، قال: {وَلاَ بِقَولِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ تَنْزِيلٌ مِّن رَّبِّ العَالَمِيْنَ وَلَو تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعَضَ الأَقَاوِيلِ لأَخَذْنَا مِنْهُ بِاليَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الوَتِيْن فَمَا مِنْكُم مِّنْ أَحْدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ} [الحاقة: 42-47]، إلى آخر السورة. روى البخاري في (صحيحه) عن عبد الله بن عمر قال: “ما سمعت عمر لشيء قط يقول: “إني لأظنه كذا، إلا كان كما يظن، بينما عمر جالس إذ مرّ به رجل جميل، فقال: “لقد أخطأ ظني، أو أن هذا على دينه، في الجاهلية، أو لقد كان كاهنهم، عليّ الرجلَ، فدعي له، وقال له ذلك، فقال: “ما رأيت كاليوم استقبل به رجلاً مسلماً”، قال: “فإني أعزم عليك إلا ما أخبرتني”، قال: “كنت كاهنهم في الجاهلية”، قال: “فما أعجب ما جاءتك به جنِّيَّتُك؟”، قال: “بينما أنا يوماً في السوق جاءتني فيها الفزع”،قالت:”ألم ترَ الجنَّ وإبْلاسها،ويأسها من بعد إنكاسها،ولحوقها القلاص وأحلاسها”.قال عمر: [“صدق] بينما أنا عند آلِهَتِهم إذ جاء رجل فذبحه، فصرخ به صارخ، لم أ سمع صارخاً قط أشدَ صوتاً منه”، يقول: “يا جليح أمر نجيح، يقول فصيح، يقول: لا إله إلا الله”، فوثب القوم، قلت: “لا أبرح حتى أعلم ما وراء هذا، ثم نادى: يا جليح، أمر نجيح، رجل فصيح أو قال: يصيح” يقول: “لا إله إلا الله”، فقمت فما نشبنا أن قيل: هذا نبي”.وفيه عن سعيد بن زيد أنه قال لقوم: “[لو] رأيتني موثِقي عمرُ على الإسلام، أنا وأخته وما أسْلَمْ”.وفيه عن عبد الله بن عمر قال: “لما أسلم عمر، اجتمع الناس إليه عند داره، وقالوا: “صَبَأَ عمر” وأنا غلام فوق ظهر بيتي، فجاء رجل عليه قباء ديباج، فقال: “قد صبأ عمر، فما ذاك؟ فأنا له جار”، قال: فرأيت الناس تصعدوا عنه، فقلت: من هذا؟ قالوا: “العاص بن وائل”.وفيه عن عمر قال: “بينما هو في الدار خائفاً، إذ جاءه العاص بن وائل السهمي، عليه حلة حَبَرَة وقميص مكفوف بحرير، وهو من بني سهم، وهم حلفاؤنا في الجاهلية، فقال له: “ما بالك؟”، قال: “زعم قومك أنهم سيقتلونني إن أسلمت”، قال: “لا سبيل إليك” بعد أن قالها أمنت. فخرج العاص فلقي الناس قد سال بهم الوادي فقال: “أين تريدون؟” قالوا: “نريد هذا ابن الخطاب الذي صبأ”. قال: “لا سبيل إليه”. فكر الناس”.
وعن سبب تسميته الفاروق قال ابن الجوزي: “اختلفوا في سبب ذلك وصفته على أربعة أقوال:
القول الأوّل : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “سالت عمر رضي الله عنه لأي شيء سميت الفاروق؟” قال: “أسلم حمزة قبلي بثلاثة أيام، ثم شرح الله صدري للإسلام، فقلت: “الله لا إله إلا هو، له الأسماء الحسنى، فما في الأرض نسمة4 أحب إليّ من نسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أين رسول الله؟ قالت أختي: “هو في دار الأرقم بن أبي الأرقم عند الصفا”، فأتيت الدار
وحمزة في أصحابه جلوس في الدار، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت، فضربت الباب، فاستجمع القوم، فقال لهم حمزة: “مالكم؟” قالوا: “عمر بن الخطاب”. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بمجامع ثيابه، ثم نَترَه نترة1، فما تمالك أن وقع على ركبتيه، فقال: “ما أنت بمنته يا عمر؟” . قال: فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمّداً عبده ورسوله. قال: فكبّر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد، قال: فقلت: “يا رسول الله ألسنا على الحق إن مِتْنا وإن حيينا؟” قال: “بلى والذي نفسي بيده، إنكم على الحق إن متم وإن حييتم” ، قال: قلت: “ففيم الاختفاء؟!، والذي بعثك بالحق لتخرجن، فأخرجناه في صفين حمزة في أحدهما، وأنا في الآخر، له كديد ككديد الطحين حتى دخلنا المسجد، قال: فنظرت إليّ قريش، وإلى حمزة، فأصابتهم كآبة لم يصبهم مثلها، فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم الفاروق”.
القول الثاني : عن أسامة بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنا: “أتحبون أن أعلمكم أول إسلامي؟”، قلنا: “نعم”. قال: كنت من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم في دار عند الصفا فجلست بين يديه”1، فأخذ بمجمع قميصي، ثم قال: “أسلم يا ابن الخطاب اللهم اهده” ، قال: فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، قال: “فكبر المسلمون تكبيرة سمعت من طرق مكة، قال: وقد كانوا مستخفين، وكان الرجل إذا أسلم تعلق به الرجال فيضربونه ويضربهم. فجئت إلى خالي فأعلمته، فدخل البيت وأجاف الباب قال: وذهبت إلى رجل آخر من كبار قريش فأعلمته، [فدخل البيت]..
فقلت في نفسي: ما هذا بشيء، فقال رجل: “أتحب أن يُعْلم بإسلامك؟”، قلت: “نعم”، قال: “فإذا جلس الناس في الحجر فأت فلاناً فقل قد صبأت”، فإنه قلما يكتم سراً فجئته فقلت له: تعلم أني قد صبأت، فنادى بأعلى صوته أن ابن الخطاب قد صبأ، فما زالوا يضربونني وأضربهم، فقال: خالي: “يا قوم إني قد أجرت ابن أختي فلا يمسه أحد”، فانكشفوا عني، فكنت لا أشاء أن أرى أحداً من المسلمين يضرب إلا رأيته.
فقلت: “الناس يضربون ولا أضرب، فلما جلس في الحجر جئت خالي قال: قلت: “تسمع؟”، قال: “أسمع”، قلت: “جوارك رد عليك”، قال: “لا تفعل”. فأبيت، قال: “فما شئت”، قال: فما زلت أضرب وأضرب حتى أظهر الله الإسلام”، وخاله العاص بن هشام قتل يوم بدر، قيل: “قتله عمر بن الخطاب رضي الله عنه”.
عن ابن شهاب، قال: “بينا عمر بن الخطاب رضي الله عنه جالساً في المسجد يوماً إذ مرّ به سعيد بن العاص سلم عليه”، فقال: “إني والله يا ابن أختي ما قتلت أباك يوم بدر، ولكني قتلت خالي العاص بن هشام، وما بي أن أكون أعتذر من قتل مشرك”، قال: فقال سعيد بن العاص: “لو كنت قتلته على حق وكان على باطل”.
عن ابن عمر قال: “إني لعلى سطح فرأيت الناس مجتمعين على رجل وهم يقولون صبأ عمر صبأ عمر، فجاء العاص بن وائل عليه قباء ديباج، فقال: “إن كان عمر قد صبأ فأنا له جار”، قال: “فتفرق الناس عنه”، قال: “فتعجبت من عِزِّه”.
القول الثالث : عن جابر رضي الله عنه قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “كان أول إسلامي أن ضرب أختي المخاض، فأخرجت من البيت فدخلت أستار الكعبة في ليلة قارّة ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدخل الحِجْر وعليه نعلاه، فصلى فخرجت فاتبعته”، قال: “من هذا؟” ، قلت: “عمر”. قال: “يا عمر ما تتركني ليلاً ولا نهاراً” ، قال: “فخشيت أن يدعو عليّ، فقلت: “أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله”، قال: “يا عمر استره” ، قال: فقلت: “والذي بعثك بالحق لأعلننه كما أعلنت الشرك”.
القول الرابع : عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “خرج عمر متقلداً السيف فلقيه رجل من بني زهرة”، فقال: “أين تَعْمِدُ يا عمر؟”، قال: “أريد أن أقتل محمّداً”، “وكيف تأمن بني هاشم وبني زهرة إن قتلت محمّداً؟ فقال له عمر: “ما أراك إلا قد صبأت وتركت دينك الذي أنت عليه”، قال: “أفلا أدلك على العجب يا عمر؟ إن أختك وزوجها صبآ، وتركا دينك الذي أنت عليه”، فمشى عمر ذامراً1 حتى أتاهما، وعندهما رجل من المهاجرين يقال له خباب، فسمع خباب حس عمر فتوارى في البيت فدخل عليهما، فقال: “ما هذه الهَيْنَمة3 التي سمعتها عندكم؟”
قال: وكانوا يقرؤون طَه، فقالا: “ما عدا حديثاً تحدثناه بيننا”. قال: فلعلكما قد صبأتما، فقال له: ختنه: “أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر على ختنه فوطئه وطأ شديداً، فجاءته أخته فدفعته عن زوجها، فنفحها نفحة5 فدمى وجهها، فقالت وهي غضبى: “يا عمر إن كان ا لحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله”.
فلما يئس عمر قال: “أعطوني هذا الكتاب الذي عندكم فأقرأه”، وكان عمر يقرأ الكتب فقالت أخته: “إنك رجس، و {لا يَمَسُّه إلاّ المُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79]، فقم فاغتسل أو توضأ، فقام فتوضّأ ثم أخذ الكتاب فقرأ {طَه} حتى انتهى إلى قوله تعالى: {إِنَّنِي أَنَا الله لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاَةَ لِذِكْرِي} [طَه: 1-14].
فقال عمر: “دلوني على محمّد”، فلما سمع خباب قول عمر، خرج من البيت، فقال: “أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك ليلة الخميس: “اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هشام”، قال: ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الدار التي في أصل الصفا. فانطلق عمر حتى أتى الدار، وعلى الباب حمزة وطلحة في ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى حمزة رضي الله عنه وجل القوم من عمر قال: “نعم فهذا عمر إن يرد الله بعمر خيراً يسلم1 ويتبع النبي صلى الله عليه وسلم، وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هيناً”.قال: والنبي صلى الله عليه وسلم داخل يوحى إليه، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عمر، فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف، فقال: “ما أراك منتهياً يا عمر حتى يُنْزِلَ الله بك – يعني: من الخزي والنكال – ما أنزل الله بالوليد بن المغيرة، اللهم اهد عمر بن الخطاب، اللهم أعز الدين بعمر بن الخطاب” . فقال عمر رضي الله عنه: “أشهد أنك رسول الله، وقال: اخرج يا رسول الله”.وذكر أبو القاسم الأصفهاني في (سيرة السلف) بسند إلى أسامة ابن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “تحبون أن أخبركم ببدو إسلامي؟”، قلنا: “نعم”. قال: كنت من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينا أنا في يوم حار شديد الحرّ بالهاجرة في بعض طرق مكة، إذ لقيني رجل من قريش، فقال: “أين تريد يا ابن الخطاب؟”، فقلت: أريد ذاك الرجل الذي غيّر الدين، فقال: “عجباً لك يا ابن الخطاب، تزعم هكذا وقد دخل من هذا الأمر في بيتك!، قلت: وما ذاك؟ قال: “أختك قد أسلمت”. قال: فرجعت مغضباً حتى قرعت الباب قال: وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أسلم الرجل أو الرجلان ممن لا شيء عندهما ضمهما إلى رجل بيده قوة، فيكونان معه ويصيبان من فضل طعامه، وكان قد ضم إلى زوج أختي رجلين، فلما قرعت الباب، قيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب، فبادر القوم فتواروا مني، وقد كانوا يقرؤون صحيفة بين أيديهم، فنسوها وتركوها وسط البيت، فقامت أختي ففتحت الباب، فقلت: “يا عدوةَ نفسها صبوتِ؟، وضربتها بشيء في يدي على رأسها، فسال الدم، فلما رأت الدم بكت، وقالت: يا ابن الخطاب ما كنت فاعلاً فافعل فقد أسلمت، فدخلت مغضباً حتى جلست على السرير، فنظرت إلى الصحيفة في وسط البيت، فقلت: ما هذه الصحيفة؟ أعطنيها، فقالت: لست من أهلها، أنت لا تغتسل من جنابة ولا تتوضأ، وهذا {لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79]، فلم أزل بها حتى أعطتنيها، فنظر فيها فإذا فيها: {بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، فلما قرأت: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ذعرت من ذلك، وألقيت الصحيفة، ثم رجعت إلى نفسي فأخذتها فإذا فيها: {سَبَّحَ لله مَا فِي السَّمَاوَاتِ والأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} [الحديد:1]، فكلما مرّ بي اسم من أسماء الله ذعرت منه، ثم ترجع إليّ نفسي حتى بلغت: {آمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ} [الحديد: 7]، قلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله”.فلما سمع القوم خرجوا إليّ مبادرين، فكبروا، ثم قالوا: “أبشر يا ابن الخطاب، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا يوم الاثنين، فقال: “اللهم أعز دينك بأحب الرجلين إليك: إما أبو جهل بن هشام، وإما عمر ابن الخطاب” ، وإنا نرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم [لك].
قلت: أخبروني بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أن أعرفوا مني الصدق أخبروني بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هو في بيت في أسفل الصفا، فرحت حتى قرعت الباب، فقيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب، وقد علموا شدتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعلموا بإسلامي. فما اجترأ رجل منهم بفتح الباب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “افتحوا له الباب فإن يرد الله به خيراً يهده” . ففتحوا لي الباب، وأخذ رجلان بعضديّ حتى جاءا بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “خلوه” ، فخلوا عني فجلست بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بمجمع قميصي، ثم جبذني إليه، ثم قال: “أسلم يا ابن الخطاب اللهم اهده” . فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنك رسول الله، فكبر المسلمون تكبيرة سمعت بطرق مكة. وقد كانوا مستخفين ثم خرجت فكنت لا أشاء أن أرى رجلاً من المسلمين إذا أسلم يُجتمع عليه فيضرب، ولا يصيبني من ذلك شيء، فقلت: ما هذا بشيء، فجئت إلى خالي – وكان شريفاً – فقرعت عليه الباب، فقلت: أعلمت أني صبوت؟ قال: “وفعلت؟”، قلت: نعم. قال: “لا تفعل”. قلت: فعلت. قال: “لا تفعل”. فدخل فأجاف الباب دوني، فذهبت إلى رجل من عظماء قريش أيضاً، فقرعت عليه بابه، فقيل: “من هذا؟”، فقلت: ابن الخطاب، فخرج إليّ، فقلت: مثل مقالتي لخالي: أما علمت أني صبوت؟ فقال: “أفعلت؟” قلت: نعم. قال: “لا تفعل”. قلت: فعلت، فدخل وأجاف الباب دوني. فقلت: ما هذا بشيء. فقال لي رجل: أتُحِبُّ أن تظهر إسلامك؟ قلت: نعم. قال: فإذا اجتمع الناس في الحِجْر فأتِ فلاناً – لرجل لم يكن يكتم السر – فقل له فيما بينك وبينه فإنه سيظهره عليك، فلما اجتمع الناس في الحجر، جئت إلى ذلك الرجل فأصغيت عليه فيما بيني وبينه، فقلت: أعلمت أني صبوت؟ قال: صبوت؟ قلت: نعم. فرفع بأعلى صوته ألا إن ابن الخطاب قد صبأ. فثار إليّ الناس فضربوني وضربتهم، فقال خالي: ما هذه الجماعة؟ قيل: ابن الخطاب قد صبأ، فقام على الحجر ثم أشار بكُمّه ألا إني قد أجرت ابن أختي، فانكشف الناس عني، وكنت لا أزال أرى إنساناً يضرب وأنا لا يصيبني من ذلك شيء، فقلت: ليس هذا بشيء حتى يصيبني ما يصيب الناس، وأضرب كما يضربون فأتيت خالي والناس مجتمعون في الحجر، فقلت: يا خال فقال: “ما تشاء يا ابن أختي؟” قلت: أشاء أن جوارك عليك ردّ، فقال: “لا تفعل يا ابن أختي”. قلت: جوارك عليك ردّ، قال: “لا تفعل”، قلت: بلى، قال: “فما شئت”، فما زلت أضرب الناس ويضربونني، حتى أعز الله الإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم”.
وروي عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما -، قال: “لما أسلم عمر بن الخطاب – ولم تعلم قريش بإسلامه – قال: “أيّ أهل مكة أنشر للحديث؟ قالوا: “جميل بن معمر” ، قال: فخرج عمر وأنا أتبع أثره غلاماً أعقل ما أرى، وأروي ما أسمع، فأتاه فقال: “يا جميل هل علمت أني أسلمت؟”، فوالله ما رد عليه كلمة حتى قام عامداً إلى المسجد فنادى أندية قريش: إن ابن الخطاب قد صبأ، فقال عمر: “كذب، ولكني أسلمت، وآمنت بالله وصدّقت رسله، فثاروا، فقاتلهم وقاتلوه، حتى ركدت الشمس على رؤوسهم، وفتر عمر، وقاموا على رأسه، وهو يقول: “افعلوا ما بدا لكم، فوالله لو كنا ثلاث مئة رجل لقد تركتموها لنا أو تركناها لكم”.قال: فبيناهم قيام عليه إذ أقبل رجل عليه حلة حبرة وقميص قومسي1، فقال: “مالكم؟”، قالوا: “صبأ عمر”، فقال: “فمه، امرؤ اختار لنفسه ديناً؟ فتظنون أن بني عدي تُسلم لكم صاحبكم؟”، فوالله لكأنما كانوا ثوباً انكشف عنه. فقلت له بعد المدينة يا أبت من الرجل الذي رد عنك القوم يومئذ؟ قال: “يا بني، ذاك العاص بن وائل”.
وقال في (عيون التاريخ): “وهو طريق ابن هشام في السيرة وغيره، ثم أسلم عمر بن الخطاب وكان رجلاً جلداً منيعاً، أسلم بعد هجرة المسلمين إلى الحشبة، وكان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يقدرون يصلون عند الكعبة حتى أسلم عمر، وكان قد أسلم حمزة فقوي المسلمون بهما، وعلموا أنهما سيمنعان رسول الله صلى الله عليه وسلم”. قالت أم عبد الله بنت أبي حَثْمة – وكانت زوج عامر بن ربيعة ، قالت: “إنا لنرحل إلى أرض الحبشة، وقد ذهب عامر لبعض حاجته، إذ أقبل عمر، وهو على شركه حتى وقف عليّ – وكنا نلقى منه البلاء أذى وشدة – فقال: “أتنطلقون يا أم عبد الله؟ قالت: قلت: نعم والله؛ لنخرجن في أرض الله تعالى، فقد آذيتمونا وقهرتمونا حتى يجعل الله لنا فرجاً. قالت: فقال: “صحبكم الله”، ورأيت له رقة وحزناً، قالت: فلما عاد عامر أخبرته، وقلت: لو رأيت عمر ورقته وحزنه علينا! فقال: “أطمعت في إسلامه؟” قلت: نعم. قال: “لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب؛ لما كان يرى من غلظه وشدته على المسلمين” ، فهداه الله تعالى فأسلم؛ فصار على الكفار أشد منه على المسلمين. وكان سبب إسلامه أن أخته فاطمة بنت الخطاب كانت تحت سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيل، وكانا مسلمين يخفيان إسلامهما من عمر، وكان نعيم بن عبد الله النحام العدوي قد أسلم أيضاً، وهو يخفي سلامه فزعاً من قومه، كان خباب بن الأرت يختلف إلى فاطمة يُقرئها القرآن، فخرج عمر يوماً ومعه سيفه يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين، وهم مجتمعون في دار الأرقم عند الصفا، وعنده من لم يهاجر من المسلمين في نحو أربعين رجلاً، فلقيه نعيم بن عبد الله فقال: “إلى أين عمر؟”، قال: “أريد محمّداً الذي فرّق أمر قريش، وعاب دينها؛ فأقتله”.فقال نعيم: “والله غرّتك نفسك، أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض،وقد قتلت محمّداً! أفلا ترجع إلى أهلك فتقيم أمرهم؟”.
قال: “وأي أهلي؟” قال: “خَتَنُك وابن عمّك، وأختك فاطمة، فقد والله أسلما”، فرجع عمر إليها وعندها خباب بن الأرت يقرئهما القرآن، فلما سمعوا حسّ عمر تغيب خبّاب، وأخذت فاطمة الصحيفة فاتقتها تحت فخذها – وفي رواية: جعلتها بين فخذيها – وقد سمع عمر قراءة خباب، فلما دخل قال: “ما هذه الهينمة التي أسمعها؟” قالا: ما سمعت شيئاً، فقال: “بلى والله لقد أخبرت أنكما تابعتما محمّداً”، وبطش بختنه سعيد بن زيد، فقامت أخته لتكفه، فضربها، فشجها، فلما فعل ذلك، قالت أخته: نعم والله قد أسلمنا وآمنا بالله ورسوله، فاصنع ما شئت، ولما رأى عمر ما بأخته من الدم ندم، وقال: “أعطني هذه الصحيفة التي سمعتكم وأنتم تقرؤونها حتى أنظر إلى ما جاء به محمّد”، قالت: “إنّا نخشاك عليها، فحلف أنه يعيدها؛ قالت: وقد طمعت في إسلامه إنك نجس، على شركك فلا تمسها”.قال عمر: “فما عرفت ذل الشرك إلا ذلك اليوم”، فقام واغتسل، فأعطته الصحيفة فقرأها وفيها: {طَه}، وكان كاتباً فلما قرأ بعضها قال: “ما أحسن هذا الكلام وأكرمه”!.فلما سمع خباب خرج إليه، وقال: “يا عمر، والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصّك بدعوة نبيه فإني سمعته أمس وهو يقول : “اللهم أيّد الإسلام بعمر بن الخطاب، أو بأبي الحكم بن هشام” ، فالله الله يا عمر. فقال عمر عند ذلك: “فدلني يا خباب على محمّد حتى آتيه فأسلم”، فدله خباب، فأخذ سيفه، وجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فضرب عليهم الباب، فقام رجل منهم فنظر من الباب فرآه متوشِّحاً1 بسيفه فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك؛ فقال حمزة: “ائذن له فإن كان جاء يريد خيراً بذلنا له، وإن أراد شرّاً قتلناه بسيفه”، فنهض إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لقيه وأخذ بمجمع ردائه ثم جذبه إليه جذبة شديدة، وقال: “ما جاء بك؟ ما أراك تنتهي حتى ينزل بك قارعة” ، فقال: “يا رسول الله جئت لأؤمن بالله ورسوله”، وكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبيرة عرف من في البيت أن عمر أسلم” .
فلما أسلم قال: “أيّ قريش أنْقل للحديث؟ قيل: جميل بن معمر الجمحي، فجاءه فأخبره بإسلامه فمشى إلى الحرم وعمر وراءه، وصرخ: “يا معشر قريش ألا إن ابن الخطاب قد صبأ، فيقول عمر من خلفه: “كذب، ولكني أسلمت”، فقاموا فلم يزل يقاتلهم ويقاتلونه، حتى قامت الشمس وأعيا، فقعد وهم على رأسه، فقال: “افعلوا ما بدا لكم”، فبينما هم كذلك إذ أقبل شيخ عليه حلة فقال: “ما شأنكم؟، قالوا: صبأ عمر، قال: رجل اختار لنسفه أمراً فما تريدون؟ أترون بني عدي يسلمون لكم صاحبكم هكذا! خلّوا عن الرجل”. وكان الشيخ العاص بن وائل السهمي.
قال عمر: “لما أسلمت أتيت أبا جهل بن هشام، فضربت عليه بابه، فخرج إليّ فقال: “مرحباً يا ابن أختي ما جاء بك؟”، قلت: جئت لأخبرك أني قد أسلمت وآمنت بمحمّد، وصدّقت بما جاء به، قال: فضرب الباب في وجهي، وقال: “قبّحك الله، وقبّح ما جئت به” .
قال: وقيل: في إسلامه غير هذا. والله أعلم .
عن داود بن الحصين والزهري1 قالا: لما أسلم عمر رضي الله عنه نزل جبريل عليه السلام فقال: “يا محمّد استبشر أهل السماء بإسلام عمر” ، ذكره ابن الجوزي .
وعن الحسن – رحمه الله – قال: “لقد فرح أهل السماء بإسلام عمر رضي الله عنه” .
عن ابن عباس قال: “لما أسلم عمر نزل جبريل فقال: “يا محمّد قد استبشر أهل السماء بإسلام عمر” . قد تقدم قول النبي صلى الله عليه وسلم: “اللهم أعِزَّ الإسلامَ بأحب الرجلين إليكَ” ،
فكان عمر أحَبَّهُما إليه1، فإسلامه كان أحب إليه أيضاً، والله عزوجل إذا أحب الأمر أحبه أهل السماوات، كما في الحديث: “إذا أحب الله عبداً نادَى جبريلَ: إني أحبُّ فلاناً فأحبه، فيحبه، ثم ينادي جبريلُ في أهل السماءِ: إن الله يحبّ فلاناً فأحبّوه، فيحبّه أهل السماء”.
قال ابن عبد البر: “كان إسلامه عِزّاً ظهر به الإسلام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم” .
وقال ابن مسعود : “ما زلنا أعزّة منذ أسلم عمر”. ذكره الذهبي .
وقد تقدم قول النبي صلى الله عليه وسلم: “اللهم أعزّ الإسلام بأبي جهم أو بعمر” .
وفي صحيح البخاري عن قيس بن أبي حازم عن ابن مسعود، قال: “ما زلنا أعزّة منذُ أسلم عمر”
وذكر ابن الجوزي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه لما أسلم عمر كبر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد. وقال: “يا رسول الله ألسنا على الحق؟”، قال: “بلى” . قال: “ففيم الاختفاء؟”. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم” . وعن صهيب بن سنان قال: “لما أسلم عمر رضي الله عنه ظهر الإسلام، ورددنا إليه عَلاَنية، وجلسنا حول البيت حِلَقاً، وطُفنا بالبيت، وانتصفنا ممّن غلظ علينا، [ورددنا] عليه بعض ما يأتي به” . وعن الحسن – رحمه الله – قال: “يجئ الإسلام يوم القيامة فيتصفح الخلق حتى يجئ إلى عمر، فيأخذ بيده فيصعد به إلى بطنان العرش فيقول: أي ربّ إني كنت خفيّاً وأهان، وهذا أظهرني وأعزني هذا فكافئه، فيجئ ملائكة من عند الله تعالى فتأخذ بيده فتدخله الجنان، والناس في الحساب” . وقال بعض من شرح (العمدة): “كان إسلامه عِزّاً للمسلمين ظهر به الإسلام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم” . وذكر ابن الجوزي في (التبصرة) عن ابن عباس رضي الله عنها قال: “لما أسلم عمر رضي الله عنه كبّر أهلُ الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد، وقال: “يا رسول الله ألسنا على الحق إن متنا وإن حَيِينا؟”، قال: “بلى، والذي نفسي بيده” ، قال: “ففيمَ الاختفاء؟ والذي بعثك بالحق لتخرجن”، قال عمر: “فأخرجناه في صَفَّين، حمزة في أحدهما وأنا في الآخر له كَدِيد ككديد الطَّحين، حتى دخل المسجدَ، فنظرت قريش إلى حمزة وعمر فأصابتهم كآبة لم يصبهم مثلها، قال: فسمّاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ الفاروق ، وفرّق الله بي الحقّ والباطل . ومن حقق النظر وأمعنه في أمر عمر بن الخطاب علم أن مثل هذا قد أقامه الله عزوجل نصرة لدينه، وعزّاً له، وذلة لأعدائه، بلاء عليهم، فإنه رضي الله عنه كان يقوم على أعداء الله، لا تأخذه في الله لومة لائم رضي الله عنه ورضي عنا به .