سيدي الغازي أبو القاسم رضي الله عنه وأرضاه 901هـ – 982 هـ

هو الشيخ سيدي الغازي المكنى أبا القاسم بن محمد بن عمرو بن احمد السوسي الأرغني نسبة إلى قبيلة أرغن بجنوب المغرب ، ووالدته هي للا مريم السوسية أو السبانية.إزداد يوم الأربعاء 22 شعبان 901 للهجرة وهذا التاريخ هو محل إجماع من جميع الرواة ،أما مكان ولادته فقد اختلفوا بشأنه، فمنهم من قال أنه ولد بأرغن ومنهم من قال بتافيلالت بعد ما هاجر أبوه إليها قادما من سوس مرورا ببلدة تسمى نسراط بوادي درعة حيث مكثوا فيها 11 سنة،قبل أن ينتهي بهم المقام بتافيلالت وبالضبط بقصر جهة النصر أو جهة الكصر وهو قصر لازالت أطلاله شاهدة عليه إلى اليوم .
لسيدي الغازي أخ أصغر إسمه سيدي يوسف يلقب بالعزام تربيا في كنف والدهما متشبعان بالتربية الإسلامية والأخلاق العالية.لما بلغ سن الثلاثين أخذ الورد عن شيخه وأستاذه سيدي علي بن عبد الله دفين قصر إرارة بالريصاني حيث بقي في كنفه عشر سنوات ، فلما توفي شيخه تصدر للمشيخة وكان له مريدون وتلاميذ كثيرون من أبرزهم:
– سيدي احمد بن قاسم الكاوزي دفين قصر كاوز بالريصاني.
-سيدي ابراهيم دفين عيون أم الربيع بخنيفرة.
– سيدي احمد بن علي الملقب بجبار المكسور دفين دوار أولاد الحاج بزاكورة .
– سيدي ناجي دفين تونس
ومن تلاميذ تلاميذه كذلك الشيخ سيدي احمد بناصر الدرعي دفين تامكروت بزاكورة رضي الله عنهم ورحمهم جميعا آمين.
لم يتزوج الشيخ سيدي الغازي أبو القاسم قط ولم ينجب ؛ والذي أنجب هو أخوه سيدي يوسف العزام المتوفى سنة 994 هـ حيث اعتبر إبني أخيه كإبنيه وتبناهما بنوة روحية وتكفل بتربيتهما وحسن رعايتهما حيث تنازل لأكبرهما ؛ وهو سيدي احمد بن يوسف المتوفى سنة 1019 هـ ؛ عن رئاسة الزاوية ( المقدمية) وتفرغ هو للعبادة والخلوة والزهد أربعين سنة حتى وافته المنية سنة 982 للهجرة.
خلف تراثا دينيا وثقافيا زاخرا من اوراد وأذكار ونصائح وعظات جمعها أحد تلامذته في كتاب مخطوط أسماه : لباب الحكم في مناقب الغوث الهمام سيدي الغازي أبي القاسم رضي الله عنه وعنا به ونفعنا بمحبته آمين.
ومن أشهر أوراده حزب الأنوار

نسبه الشريف
هو الغازي أبو القاسم بن محمد بن عمرو بن احمد بن موسى بن عبد الله بن أيوب بن عبد العزيز بن يحيى بن ميمون بن أبي بكر بن عمران بن محمد بن خالد بن عمرو بن داود بن موسى بن عمران بن زيد بن صفوان بن خالد بن زيد بن عبد الله بن إدريس الثاني بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن سيدنا علي كرم الله وجهه ومولاتنا فاطمة الزهراء بنت رسول الله والحمد لله رب العالمين.

مؤلفاته
لباب الحكم في مناقب الغوث الهمام سيدي الغازي أبي القاسم هذا المؤلف يعتبر من أشهر ما خلف الشيخ سيدي الغازي أبو القاسم وذلك لما يحويه من ذخائر وكنوز من المعارف والأسرار والعلوم التربوية خصوصا في الجانب الأخلاقي للمريد. وقسمه رضي الله عنه إلى عدة تبويبات وفصول حتى تكون الفائدة عميمة ومركزة وهذه الأبواب هي كالتالي:
-باب في تعظيم مولانا
-بابان في التوحيد لأنه أول الواجبات على كل بالغ
– باب في حب الدنيا
– باب في المعرفة
– باب في الخلوة والعزلة
– باب فضائل الذكر
– باب في الرياء والعجب وذمه
– باب في فضائل القرآن
– باب في العقل وحسنه والحمق وقبحه
– باب في الصمت
– باب في الصبر
– باب حمل الأذى وفضائله
– باب في ترك الرضى بالقدر
– باب في فضل الصلاة على النبي
– باب في الصلاة وخصائصها وفضائلها
– باب في صلاة العارفين بالله