الجوازم ثمانية عشر : لم – لما – ألما – لام الأمر و الدعاء – لا في النهي و الدعاء – إن – ما – من – مهما – اذما – أي و متى – أيان وأين – أنى – حيثما – كيفما – اذا في الشعر خاصة
علماء العربية حين تتبعوا الكلام العربي ، وجدوا أن المضارع يرفع ما لم يدخل عليه ناصب أو جازم ، وبالاستقراء وجدوا أن الذي يجزم المضارع ثمانية عشر جازما .. منها ما يجزم فعلا واحدا وهي:
• لَمْ ، لما ، ألمْ ، ألما ، : حرف نفي وجزم وقلب
لم يخرجْ : لم حرف نفي وجزم وقلب ، يخرجْ : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون .
• لام الأمر والدعاء : أي اللام الدالة على الطلب ( لينفقْ ذو سعة من سعته )
• لا الناهية لا تتجَوَّلْ في هذه الساعة
ومنها ما يجزم فعلين ، وتسمى بأدوات الشرط الجازمة .
ويسمى الفعل الأول : فعل الشرط ، والثاني جواب الشرط
نحو : إنْ تقُمْ أَقُمْ
إن : شرطية جازمة ، تقمْ فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وهو فعل الشرط ، أقُمْ جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون .
وهذه الأدوات هي :
• َما : ( وما تفعلوا من خير يعلمْه الله )
• مَنْ : ( فمَنْ يعْملْ مثقال ذرةٍ خيرا يَرهْ )
• مهما : ومهما تكنْ عند امرئ من خليقة
وإن خالها تخفى على الناس تعلم
• إذ ما : إذ ما تجتهدْ تتثَقَّفْ
• أيُّ : أيُّ بلدٍ تقصدْ أقصِدْ
• متى : متى تسافرْ أصاحبْك
• أين : ( أينما تكونوا يأتِ بكم الله )
• أنى : أنى تحضرْ أكنْ
• حيثما : ( وحيثما كنتم فولوُّا وجوهكم شطره )
• إذا : وإذا تصبْكَ خصاصةٌ فتحمَّلِ