تقديم وطرح اشكالي:
إن العولمة باعتبارها مجالا لتجاذب القوة والنفوذ، وحقلا للاحتكاك والترابط تقسم المجال العالمي إلى ثلاث مجالات رئيسية متباينة من حيث درجة انخراطها في العولمة الاقتصادية: مهيمنة، مندمجة وأخرى في طور الاندماج.
فما المعايير المعتمدة في تصنيف المجال العالمي في اطار العولمة؟ وما هي أهم المجالات العالمية حسب درجة انخراطها في العولمة الاقتصادية؟وما الخصائص السوسيواقتصادية للمجالات العالمية ودورها في العولمة الاقتصادية؟ وما مظاهر الترابطات وخصائص توزيعها واتجاهاتها داخل المجال العالمي؟.
I- بعض معايير تصنيف المجال العالمي في إطار العولمة:
يصنف المجال العالمي في اطار العولمة على اساس مؤشرات اقتصادية واجتماعية من أبرزها:
أولا- المؤشرات الاقتصادية:وتدل على درجة النمو الاقتصادي في بلد ما اعتمادا على:
* مؤشر الناتج الاجمالي الداخلي الخام(PIB).
* مساهة الدول في المبادلات التجارية العالمية.
* المساهمة في الاستثمارات الاجنبية.
* درجة التصنيع.
ثانيا- المؤشرات الاجتماعية: وتدل على مستوى التنمية البشرية في بلد ما اعتمادا على:
* معدل الدخل الفردي والذي يبرز القدرة الشرائية لكل فرد.
*نسبة التأطير الطبي والذي يوضح مدى استفادة المواطنين من الخدمات الصحية المجانية.
*مؤشر التعليم والذي يمكن من معرفة نسبة التمدرس و محو الامية.
* مؤشر الفقر والذي يوضح نسبة الافراد الذي يتقاضون مابين أقل من دولارين ودولارين في اليوم.
وبناء على هذه المؤشرات تصنف دول العالم الى مجموعتين كبيرتين هما:
* دول الشمال: وهي الدول المتقدمة والتي يتجاوز مؤشر التنمية البشرية بها 0،800.
* دول الجنوب: وهي الدول النامية والسائرة في طريق النمو ويتراوح مؤشر تنميتها البشرية ما بين 0،800 و 0،500.
II- أهم المجالات العالمية حسب درجة الاندماج في العولمة الاقتصادية:
يقسم المجال العالم الى ثلاث مجالات حسب درجة الاندماج في العولمة الاقتصادية هي:
أولا: مجموعة المجالات المهيمنة:وتضم دول أوربا الغربية والولايات المتحدة الامريكية و كندا واليابان.
ثانيا: مجموعة المجالات المندمجة: وتضم القوى الاقتصادية الصاعدة(الصين الهند ماليزيا، جنوب افريقيا ،البرازيل ،المكسيك..) والقوى اللآسيوية الصناعية الجديدة(هونغكونغ،تايوان،كوريا الجنوبية وسنغفورة) إضافة إلى الدول البترولية.
ثالثا: مجموعة المجالات التي في طور الاندماج: وتضم رابطة الدول المستقلة وأوربا الشرقية التي هي بصدد إعادة بناء اقتصادها على النمط الليبرالي، والدول النامية ذات النمو الاقتصادي المتوسط، والتي تأخرت في التنمية بسبب ثقل مديونيتها الخارجية، والبلدان الأقل نموا(الفقيرة)والمهمشة اقتصاديا بسبب عدم تكافىء مبادلاتها التجارية مع المجالات المهيمنة.
III- بعض الخصائص السوسيواقتصادية للمجالات العالمية ودورها في العولمة الاقتصادية:
تتباين المجالات العالمية من حيث الخصائص السوسيواقتصادية اقتصادية، ويتضح ذلك من خلال ما هو مفصل في الجدول الآتي:
المجالات المهيمنة المندمجة التي في طور الاندماخ
% السكــان 14% 56% 30%
% المساهمة في التجارة الدولية 59% 30% 11%
% المساهمة في الإستثمارات الخارجية 62.1% 25.6% 12.3%
% PNB 54% 34.2% 11.8%
مكونات الصادرات الاساسية *مواد مصنعة.
* معدات تكنولوجية ذات قيمة عالية. * مواد مصنعة وتجهيزية.
* منتجات الكترونية دقيقة.
*مصادر الطاقة. *مصادر الطاقة.
* معادن خامة + منتجات استهلاكية وفلاحية.
IV- بعض مظاهر الترابطات داخل المجال العالمي في اطار العولمة:
1- تعريف الترابطات: ويقصد بها تلك التداخلات والارتباطات التي أصبحت تميز اقتصاديات العالم ومناطقه بفعل العولمة، والتي أصبحت تتخذ أشكالا متعددة،بشرية، اقتصادية وثقافية.
2- مظاهر الترابطات وخصائص توزيعها واتجاهاتها:
2-1: الترابطات البشرية: وتتمثل في هجرات السكان والعمال والتي تبين أنها تنطلق من دول الجنوب نحو دول الشمال والدول البترولية.
2-2: الترابطات الاقتصادية: وتشمل التيارات المالية وتيارات تجارة النفط،حيث تتم الأولى في اتجاه واحد بين الأقطاب المهيمنة بينما تنطلق الثانية من البلدان المنتجة والمصدرة للنفط في اتجاه الأقطاب الثلاثة المهيمنة وباقي دول المعمور.
2-3: الترابطات الثقافية: و المتمثلة في سيادة ثقافة العالم المتقدم في جميع نواحي الحياة(القيم والعادات)مما يهدد بذوبان وتلاشي الخصوصيات المحلية والوطنية بسبب الترويج للثقافة الكونية والمجتمع العالمي الواحد.